+964-790-138-6980 tabeiriraq@iraqfoundation.org

النشرة الدورية الأولى

 

تغطي هذه النشرة موضوعة الإنتخابات بناءً على الخروقات المرصودة من قبل الصحفيين والناشطين في بغداد والمحافظات عبر منفذي المعهد العراقي والمنظمات الشريكة معه في مشروع (تعبير)، وذلك من خلال جمع الأخبار والتصريحات والصور الخاصة بالخروقات على أن تكون موثقة ومن مصادرها، وبعد أن يتم إعادة تحريرها لكي تكون صالحة للنشر. إن مراقبة ورصد الخروقات تضمنان عدم حدوث تدهور اضافي في حرية التعبير، ومن المهم تعزيز نشر المعلومات والتعبير عن الرأي عبر هذه النشرة الدورية، وسيرافق هذا الإبلاغ عن الخروقات وتوثيقها، عمل المدافعين عن حرية التعبير، وهو الأمر الذي سيعيد الحيوية لجهود المجتمع المدني وسيضع ضغوطاً على الحكومة لتقديم اصلاحات سياسية تحمي حقوق المواطنين بشكل أفضل، وتعزز قيم الديمقراطية.

 

أولاً: الخروقات التي رافقت عملية إنتخابات مجلس النواب بدورته الثالثة والتي سجلها معهد أكد الثقافي في محافظة بابل 2بتاريخ أيار 2014

  • رافقت عملية التصويت خروقات متعددة للكيانات السياسية الرئيسية كدولة القانون وكتلة المواطن والتيار الصدري من خلال الاستمرار في الدعاية الانتخابية داخل المراكز الانتخابية أو بحدود 100 متر منها. حيث سجلت مثل هذه الخروقات في 52 مركزاً شكلت ما نسبته 17 % من المراكز في محافظة بابل. كما لوحظ وجود اشخاص من هذه الكيانات يقومون بالدعاية السياسية في 15 مركز. كما لوحظ توزيع انشطة دعائية في 16 مركز شكلت نسبة 6% من المراكز.
  • تم تسجيل 34 حالة تعطل أو توقف في أجهزة قراءة البطاقة الإلكترونية وقراءة بصمات أصابع الناخبين  شكلت نسبة 11%.
  • سجلت محافظة بابل نسبة تصويت مقدارها 65% , وتشير النتائج والقراءات الأولية للمراقبين إلى تقدم قائمة دولة القانون في أغلب المراكز والمحطات بنسبة 60- 70% تليها المواطن ثم الأحرار (التيار الصدري) ثم الوطنية ثم التحالف المدني وبقية الكتل بشكل متفاوت.
  • حصل تأخير في افتتاح 12 مركزاً بعد الساعة السابعة صباحاً لأسباب مختلفة شكلت نسبة 6% من افتتاح المراكز.
  • ارتدى بحدود 15 وكيل كيان سياسي ملابس ورموز للدلالة على كياناتهم داخل المحطة.
  • لوحظ وجود القوات الأمنية داخل 20 مركز انتخابي دون وجود أسباب مهمة.
  • لوحظ وجود 45 مركز غير مهيأة بشكل مناسب لاستقبال ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • واجه المراقبون في 18 مركزاً صعوبات في تسجيل اسمائهم, كما لم تكن الملصقات والمعلومات الخاصة بقوائم الناخبين موضوعة بشكل واضح في 24 مركزاً شكلت ما نسبته 8% من المراكز.
  • قدم 9 وكلاء كيانات سياسية شكاوى حول أداء موظفي المحطات.
  • سمح ل 59 ناخب بالتصويت دون حملهم لوثيقة أو هوية رسمية كما لم يسمح ل 27 ناخب بالتصويت بسبب عدم قراءة بطاقاتهم الإلكترونية من قبل جهاز قراءة البطاقة الإلكترونية وكانت أسماؤهم موجودة في سجل الناخبين.
  • سمح ل 51 شخصاً بالاقتراع في حين لم تقرأ أسماؤهم في سجل الناخبين ولم تتطابق معلومات البطاقة الإلكترونية مع جهاز قراءة البطاقة الإلكترونية وكانت هناك 20 حالة لم يقم بها مصدر أوراق الاقتراع بختم بطاقات الاقتراع الإلكترونية كما لوحظت 21 حالة لناخبين لم يضعوا أصابعهم في الحبر الخاص.
  • كان هناك 143 شخصاً واقفين في الطابور عند غلق المحطات في الساعة 6:00 مساءً الا انه تم السماح ل 29 فقط منهم بالتصويت دون المرور على الجهاز.
  • سجل المرشح إسكندر وتوت من كيان 277 دولة القانون أكبر نسبة خروقات في عدد من المراكز الانتخابية من خلال إصرار مؤيديه على توزيع مبالغ نقدية أو كارد اتصالات وكارد دعاية مع ظرف أمام المركز مباشرة وبشكل مكشوف.
  • حققت المرشحة حنان الفتلاوي من كيان دولة القانون أكبر نسبة تصويت في عدد كبير من المراكز والمحطات وبشكل لافت .
  • أغلق مركز انتخابي واحد بسبب مشاجرات بين مؤيدي كتلتين سياسيتين ومع الشرطة الاتحادية، وقد أعيد فتحه بعد ساعتين على ضوء إلقاء الشرطة القبض على مثيري الشغب.
  • لم يحضر عدد من مراقبي المحطات وبخاصة النساء عملية العد والفرز بسبب تأجيلها لصباح اليوم التالي في ستة مراكز أو لتأخر وقت عملية العد والفرز إلى ساعة متأخرة.
  • قام مراقبو المعهد بمراقبة تصويت 113859 ناخب كانت الأوراق الصحيحة منها 82698 بطاقة والباطلة 3509 وغير الصحيحة 23519.

 

About the Author

Leave a Reply

*